أسرار النجاح الدراسي

 
 
عند انطلاق الموسم الدراسي الجديد يكون همَ كل من الطلبة ، التلاميذ والآباء هو النجاح الدراسي . يجتهد الآباء في توفير لوازم الدخول الدراسي  .  ويغدقون بنصائحهم على أبنائهم وبناتهم ، كل حسب خبرته في الحياة ومستوى تعليمه . .إلا أن النجاح لا يكون حليف كل متعلم في نهاية السنة الدراسية .

فما السر في كون بعض التلاميذ والطلبة متفوقين في دراستهم يحصلون دائما على المراتب الأولى ؟  بينما آخرون يتعبون ليحصلوا على درجة مقبول وآخرون دائمي الرسوب ويكون مآلهم الطرد .

أحدثكم إخوتي الطلبة والتلاميذ من واقع الخبرة الميدانية لأزيد من 20 سنة . استطعت فيها بحمد الله تعالى أن أغير مسار كثير من التلاميذ ـ الذين كانوا مقتنعين من فشلهم الدراسي ـ إلى تلاميذ متفوقين أدهشوا من حولهم واندهشوا هم بالقفزة التي حققوها في وقت قياسي. واليوم أدعوكم لنسافر معا في رحلة شيقة وممتعة في درب النجاح والتفوق الدراسي .

فما السر إذا ؟  السرَ يكمن في هذه النقاط التالية :
1   تحديد المنطلق : 

     خذ ورقة وقلم وأجب على هذه الأسئلة : لماذا تدرس ؟ لمن تدرس ؟ ما هي أكبر طموحاتك المستقبلية ؟ 
هذه الأسئلة جوهرية والإجابة عنها يجب أن يكون بدقة وتفكير وتمعن ومن القلب والعقل معا  .  وربما عليك أن تفكر في الإجابة ساعات و أيام .
 
السؤال الأول : لماذا تدرس؟ لا تستغرب فأغلب التلاميذ لا يعرفون لماذا يدرسون ؟  هل تريد دليلا؟ تقول دراسة أمريكية أن أزيد من 80 في المائة من الطلبة الجامعيون بعد 10 سنوات من التخرج يعملون في ميادين غير التي درسوها وحصلوا على شواهد فيها .ما هذه المضيعة من الوقت ؟
 
 أخي / أختي  إن كنت لا تدري لماذا تدرس فأنت تضيع الوقت كما يضيعها 80 من أقرانك. .إذا خذ ورقة وقلم وفكر جيدا قبل الإجابة على سؤال : ما الذي تريد تحقيقه من دراستك . خذ وقتك ،  فالإجابة على هذا السؤال ستحدد مصيرك كله وستقلب وجهة حياتك كلها . أجب من قلبك .
 
السؤال الثاني :  لمن تدرس ؟ هو أيضا سؤال مهم . لماذا لأن نسبة كبيرة من التلاميذ يدرسون لتحقيق رغبة آبائهم . وهذا خطا . وهنا لي وقفة قصيرة مع الآباء ،فمن الناحية النفسية ـ  كما هو معلوم ـ  أن الآباء يتمنون لأبنائهم النجاح في حياتهم كلها . ومن ناحية أخرى للآباء طموحات وأحلام لم يحققوها لأسباب عديدة . فالذي يحصل أن يسقط الأب أو الأم رغبته في تحقيق حلم فشل في تحقيقه على ابنه . ويدفعه دفعا إلى دراسة تخصص معين محتجا أن هذا التخصص مهم ، وله آفاق رائعة .
 
هذه أنانية مخفية بحنان الأم ورأفة الأب وحبهما الخير لابنهما ، والأصح أن يتركا ابنهما أن يحدد مصيره . فعليهما  أن يعلماه كيف يفجر طاقاته الكامنة داخله وكيف  يكتشف مواهبه . فلكل إنسان في هذه الدنيا رسالة خلق من أجلها . فرسول الله صلى الله عليه وسلم خلق ليبلغ الناس رسالة ربه . وتوماس إديسون خلق ليخترع المصباح  الكهربائي. ونجيب محفوظ خلق ليكون أديبا . فلكل تلميذ وطالب اليوم دوره في الحياة . ومجال سيبرز فيه في المستقبل .
 
وأنت أيها التلميذ والطالب عليك أن تعرف لمن تدرس فإن كنت تدرس لتحقق رغبة أبيك أو أمك أو غيرهما ، فاحرص أن تدرس المجال الذي تحبه والذي ترغب في المستقبل أن تعمل فيه . وإن لم يكن الأمر كذلك فبجلسة حوار هادئة و بأدب وودَ اقنع والديك انه مستقبلك وأن عليها أن يساعداك على بنائه لا أن يبعداك عن طموحاتك وأحلامك . واحرص أنت أن تكون لديك أحلام رائعة ولا ترضى أن تكون في المستقبل على الهامش . ولا تنسى ، لا تسئ الأدب .
 
السؤال الثالث : ما هي أكبر طموحاتك المستقبلية ؟
الطموحات والأحلام هي الدوافع والمحرك الأساسي التي ستبقيك دائم الحماس . فبدون أحلام لا يرغب المرء حتى في القيام باكرا أو في قراءة  كتاب من 30 صفحة ناهيك عن مطالعة مقرر بكامله يزيد عدد صفحاته عن الألف .
 
هل تريد أن تكون طبيبا ؟ أم مهندسا ؟ أم ربَان طائرة مدنية ؟ ولم لا مخترعا ؟ أو مؤرخا ؟ عليك أن تحدد طموحاتك وأحلامك . وربما تكون لديك عدة طموحات . فكر جيدا واكتب أحلامك على نفس الورقة التي أجبت فيها على السؤالين الماضيين .
 
 
حدد المعدل أو الرتبة التي تريد الحصول عليها آخر السنة :

    نعم حدد المعدل أو الرتبة التي تريد الحصول عليها آخر السنة وضعها هدفا كبيرا لهذه السنة . هل حددت المعدل ؟ ليس بعد ، حسنا خذ وقتك .. المهم أن تكون لديك قناعة تامة بأن ما يطمح إليه الإنسان ويحلم به باستمرار سيصل إليه لامحالة .


لنضرب مثالا ، لنقل أنك تريد 18/20 هذه السنة كمعدل عام . هذا حلم كبير أليس كذك ؟ بل يعتبر مستحيل التحقيق عند الكثيرين . هنا لنا وقفة صغيرة مع أمرين . أولهما أن هذه المدونة هي خاصة للراغبين تعلم أسرار النجاح ، لذا فارفعوا من همتك وكن واحدا منهم ولا تقبل بأن تبقى على الهامش . ثانيهما أن من يصوب على القمة وإن أخطأها فسيصيب بالتأكيد مكانا مرتفعا .

لنقل مثلا أنك حددت هدفا 18/20 وفي آخر السنة حققت 16/20 هذا جيد أليس كذلك ؟ وهذا هو المطلوب . لنتخيل مثلا أنك لا تتمتع بالثقة الكبيرة في قدراتك ولذا حددت هدفا 11/20 كمعدل عام . إذا ما هو أفضل ما قد يقع ؟ أفضل ما قد يقع أن تحقق هدفك ( 11/20) وهذا هدف متواضع جدا واي تلميذ أو طالب قد يحصل عليه دون الحاجة إلى البحث عن عوامل النجاح … وماهو أسوء ما قد يقع ؟ أسوء ما قد يقع أن لا تحصل على معدل يخوَل لك النجاح هذه السنة  . سدد على القمة لتصيب أعلى مكان ممكن .

هل حددت هدفك لهذه السنة ؟ ليس بعد ؟ لا تقرأ باقي التدوينة قبل أن تحدد هدفك . أغمض عينيك خذ نفسا عميقا واسترخ أعد هذه العملية عدة مراة فالإسترخاء مهم بالنسبة لك في هذه اللحظة . هل أنت مسترخ إذا تخيل النقطة أمامك . تخيل نفسك وأنت تنظر إلى النتيجة النهائية . ابتسم وأنت تنظر إليها ، افرح . نعم افرح كثيرا فأنت تستحق هذه السعادة لقد عملت بجد وقللت من ساعات نومك ومن وقت راحتك بل وقاومت نفسك وهي تطلب منك الإسترخاء ومشاهدة التلفاز والذهاب مع الأصدقاء في جولات بالمدينة . هنيئا لك . قم بهذا التمرين مرارا خلال هذه السنة الدراسية ، لأن ماتكرر تقرر.

حدد ما أنت مستعد لتقديمه لتحقق هدفك : 
نعم ، لا شيء مجاني في هذه الحياة . فلتحصل على هدفك الغالي لابد أن تؤدي ثمنه . لا تقلق لن يكون الأمر صعبا بل بالعكس سيكون ممتعا . المهم خذ ورقة وحدد فيها هذه الأمور :
–  الساعات التي ستخصصها للدراسة .
–  العادات السيئة والمضيعة للوقت التي ستتخلى عنها .
–  الأصدقاء الذين ستصاحبهم ليعينوك على دراستك .
–  الأفراد الذن ستقق من رؤيتهم  ومصاحبتهم خلال فترة السنة الدراسية والذين يضيعون وقتك .
–  المكان الذي ستدرس فيه في بيتك ، لاتتخذ من سريرك مكانا للدراسة فغالبا ما سيغالبك النوم هناك . مكان الدراسة يجب أن يبقى مخصص للدراسة فقط . كالمكتب بالنسبة للموضف . مما سيجعلك مجرَد ما تجلس على كرسي مكتبك مستعدا للدراسة والتحصيل بنشاط .

تعليقات الفيسبوك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *