الرئيسية » أخبار الدراسة » بن غبريط : أسئلة البكالوريا لن تكون تعجيزية

بن غبريط : أسئلة البكالوريا لن تكون تعجيزية

كشفت وزيرة التربية نورية بن غبريط، بأنه سيتم استرجاع كافة المؤسسات التربوية، خاصة الثانويات التي تم منحها في وقت سابق لهيئات وزارية، بغية استغلالها في الدخول المقبل، لتقليص مشكل “الاكتظاظ”، فيما تحاشت قضية إلغاء العتبة من عدمها واكتفت بطمأنة المرشحين للامتحانات، بأن مواضيع البكالوريا ستكون في متناول التلميذ المتوسط، ولن تكون أسئلة “تعجيزية”، خاصة وأن نسبة تقدم البرامج قدرت بـ45 بالمائة وطنيا.

وأضافت، المتحدثة، لدى نزولها على برنامج “فوروم الإذاعة”، أن أخذت على عاتقها مسؤولية القضاء على مشكل الاكتظاظ في المؤسسات التربوية أو تقليص المشكل، عن طريق استرجاع المؤسسات التربوية من ابتدائيات ومتوسطات وبشكل كبير الثانويات التي تمت إعارتها لهيئات وزارية أخرى لاستغلالها بداية الدخول المدرسي، مع متابعة مدى تقدم إنجاز المؤسسات التي هي في طور الإنجاز.

وأكدت، الوزيرة بخصوص الشق البيداغوجي، تسجيل أسبوعي تأخر فقط في المقرر الدراسي، موضحة بخصوص “العتبة” بأنها بمثابة مطلب جماعي رفعته الأسرة التربوية وليس مجرد “قرار إداري”، فيما لم تفصل الوزيرة في إلغائها من عدمها واكتفت بطمأنة المرشحين للامتحانات الرسمية الثلاثة، بأن مواضيع البكالوريا ستكون في متناول المترشح المتوسط، ولن تكون هناك أسئلة “تعجيزية”، واستدلت بنسبة التقدم في الدروس التي قدرتها بنسبة 45 بالمائة.

ودعت، الوزيرة، إلى ضرورة إعادة النظر في تطبيق الإصلاحات، بعد مرور 10 سنوات، بتثمين الإيجابيات وتحسين السلبيات، وإدخال تعديلات عليها، مؤكدة بأن التغيير الجذري في البيداغوجيا سيتم في الدخول المقبل.

[sociallocker]وتحدثت الوزيرة، عن جملة من الإجراءات تتعلق بإلغاء الدورة الاستدراكية لامتحان شهادة نهاية المرحلة الابتدائية “السانكيام” بعد ما تبين بأن أغلبية التلاميذ ينتقلون إلى السنة أولى متوسط مباشرة، دون المرور على الدورة الاستدراكية، مع إعادة النظر في مضامين البرامج التربوية والكتاب المدرسي، التي تعتمد على الحفظ، حيث أكدت بأنه ليس معقولا أن يقدم للتلميذ 20 درسا للحفظ. إلى جانب تعميم التربية التحضيرية وتوحيد البرامج بالمدارس الابتدائية العمومية، الخاصة وكذا المدارس القرآنية.[/sociallocker]

وأضافت، بن غبريط، أن كل التقارير المرفوعة إليها، أكدت بأن مواد الرياضيات والفيزياء واللغات الأجنبية أصبحت بمثابة مواد “إقصائية” للتلاميذ، مؤكدة بأنها درست نوعية الأسئلة المقدمة للمرشحين في الامتحانات مع المفتشين والديوان الوطني للامتحانات والمسابقات. فيما دعت التلاميذ إلى عدم الانصياع وراء الشائعات التي تروج عبر مواقع التواصل الاجتماعي، خاصة “الفايسبوك” للخروج إلى الشارع.

تعليقات الفيسبوك