الرئيسية » أخبار الدراسة » تأخير موعد بكالوريا 2015 وإلغاء العتبة والدورة الثانية لشهادة الابتدائي

تأخير موعد بكالوريا 2015 وإلغاء العتبة والدورة الثانية لشهادة الابتدائي

أكدت وزيرة التربية الوطنية نورية بن غبريط أمس، أن رزنامة امتحانات نهاية السنة “الخامسة ابتدائي وشهادة التعليم المتوسط وشهادة البكالوريا” قد ضبطت بين 3 و18 جوان 2015.

وأوضحت بن غبريط أنه “في إطار إعادة النظر في مسار إصلاح المنظومة التربوية الذي أطلق سنة 2003، ومن أجل التحكم في رزنامة امتحانات نهاية السنة، تقرر تحديد رزنامة نهاية السنة بين 3 و18 جوان 2015″، حيث تقرر إجراء امتحانات شهادة البكالوريا من 14 إلى 18 جوان المقبل، في حين ستجرى امتحانات التعليم المتوسط من 8 إلى 10 من نفس الشهر، أما امتحانات نهاية التعليم الابتدائي فستجرى ابتداء من 3 جوان المقبل، فيما تقررالتخلي رسميا عن تحديد عتبة الدروس.

من جهة أخرى، أعلنت وزيرة التربية أنه تم إلغاء الدورة الثانية من امتحان نهاية الطور الابتدائي. وأكدت أن “السنة الجارية لن تشهد دورة ثانية لامتحان نهاية الطور الابتدائي” وأوضحت أن القرار “تم بناء على اتفاق مشترك وتشاور بين مختلف المتدخلين في قطاع التربية”. وأضافت أن إلغاء الدورة الثانية “”كان ممكنا لاسيما وأن الأمر يتعلق بعملية ثقيلة بالنسبة لنتائج ضعيفة للغاية”.

وشددت وزيرة التربية نورية بن غبريط على أمواج القناة الثالثة للإذاعة الوطنية، أنه تم اتخاذ كل الإجراءات وتوفير كل الظروف لضمان دخول مدرسي ناجح وسنة هادئة، خاصة وأنه تم فتح باب الحوار مع كل الشركاء الاجتماعيين ونقابات القطاع، حيث تم دراسة كل المطالب وتبادل وجهات النظر ليس فقط المسائل المادية وإنما حول طريقة التدريس والتعليم البيداغوجي.

كما أبرزت بن غبريط أنه من بين الملفات التي تم التطرق إليها مع النقابات، إصلاح المنظومة التربوية، حيث سيتم العمل على تحسينها من خلال الاعتماد على 3 ركائز، منها ضرورة التركيز على التسيير والحكمة ومتابعة تكوين كل الأطراف والأسلاك التربوية، وكذا كيفية تحسين محتوى البرامج والبيداغوجية، وقالت “لقد أخذنا بعين الاعتبار كل الانشغالات التي طرحتها مختلف النقابات وقمنا بالإجابة عليها كتابيا، وهناك ثقة وتعهد بوجود لقاءات مستمرة وفتح مجموعات عمل للتفاوض والحوار للخروج بنتائج إيجابية، داعية كل أطراف القطاع، سواء النقابات أم التلاميذ والأولياء أوالمسؤولين إلى التجند لإنجاح هذا العام الدراسي والثقة في رغبتنا للوصول إلى تحقيق تعليم نوعي.

وبخصوص المنحة المدرسية المقدرة بـ3 آلاف دينار، أكدت المسؤولة الأولى عن قطاع التربية، أنه تم إعطاء توجيهات للمؤسسات، لتسليم هذه المنحة خلال الأسبوع الأول من الدخول المدرسي، معتبرة أن هذه المنحة يجب أن ترافقها زيادة في عدد الكتب المجانية وزيادة عدد المطاعم المدرسية، وكذا النقل المدرسي، مضيفة أن 82 بالمائة من التلاميذ يستفيدون من المطاعم المدرسية وتم تخصيص أكثر من 5 آلاف حافلة مدرسية تمس أكثر من ألف بلدية.

تعليقات الفيسبوك

2 تعليقان

  1. رب يسهللنا برك وينجحنا اجمعين الواحد كي يكون قاري وفاهم دروسه يجيه كلش ساهل باذن الله انا ثاني راني خايفى بزاف من الباك نتاع هذا العام باين عليها ناويي تهردنا هدي بصح الله غالب ما عندنا ما نديرو غير برك نقولو ربي يسترنا ويوفقنا كامل ونتهناو قولو امين وصلو على محمد رسول الامة والسلام عليكم

  2. والله ما تخافي ربي يا بن غبريط….اصلا راك جاهلة في الجغرافيا مكيش عارفه بلي راه كاين فرق في درجة الحرارة بين الشمال و الجنوب…اجلتينا الامتحانات حتى لمنتصف جوان مكيش عارفه بلي رانا في الجنوب سخانة تقتل..
    اه قولي حابه تشوينا كلوعاله…….
    اغلب مؤسساتنا مفيهاش مكيفات الحرارة…و اذا كان يوجد في بعضها كيفاش رايحين نهربو من سخانة عند بيبان المؤسسات…
    راني متاكدة بلي جماعة الجنوب محقوريييييييييييييين لدرجة ملا نهاية….
    و بما انك انت وزيرة التربية هذا العام رايحيــــــن جماعة الجنوب ايشرفوك بزاااااااف و تكون نسبة النجاح مرتفعه جدا جدا جدا بحيث توصل النسبة الي 0.000000000000000000000000 بالمئة و هذا الفضل يرجع ليك…و ايزدنا شرف لو كان تكوني مترشحة حرة معانا…حسبنا الله و نعم الوكيل…

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *