الرئيسية » التعليم المتوسط » السنة الثالثة متوسط » تحضير درس الروابط التفسيرية والحجاجية سنة ثالثة متوسط – الجيل الثاني

تحضير درس الروابط التفسيرية والحجاجية سنة ثالثة متوسط – الجيل الثاني

تحضير درس الروابط التفسيرية والحجاجية سنة ثالثة متوسط – الجيل الثاني: المقطع التعليمي: التلوث البيئي ص 155 من الكتاب المدرسي الجديد.

تحضير درس الروابط التفسيرية والحجاجية:

السند

إنّ البيئةَ تُمَثّلُ جميع الظروف والمؤثّرات الّتي تحدّد وتغيِّر الحياة وصفاتها، تأتي في مقدّمتها البيئة الطّبيعيّة والّتي تؤثّر تأثيرا عظيما على الحياة في كوكبنا بصفة عامّة، وعلى كل دولة بصفة خاصّة، ويُعتبَرُ التّلوثُ هو العدوّ الأوّل للبيئة منذ التّاريخ، كما أن الإنسان استطاع منذ قرون أن يسبّب مشاكل كبيرة للبيئة الطّبيعية، وذلك بما أقدم عليه من أعمال منافية للنّظام البيئيّ…خاصّة بعد الثّورة الصّناعيّة الحديثة.

س_ استخرج الحروف  والأسماء الموصولة الواردة في الفقرة    ؟   ج _ الواو  _ على _ من _ ب _    التي _ في

س_ ماذا أفادت  ؟  ج _ الربط

س_ ماذا نسمي هذا النوع من الروابط   ؟  ج _ الروابط اللغوية

س_ استخرج بعض الروابط اللغوية الأخرى من السند وسمها    ؟  ج _ هو : ضمير منفصل _ ذلك اسم إشارة

س_ عين علامات الوقف الواردة في السند   ؟  ج _ الفاصلة ، النقاط المتتالية ، النقطة

س_ ما نوع هذه الروابط    ؟  ج _ الروابط الضمنية .

س_ ماذا أفادت أن في بداية الفقرة     ؟   ج _ التوكيد  .

س_ ماذا نطلق على ما يفيد التعليل والشرح والاستدراك وغيرها     ؟   ج _ الروابط المنطقية

أستنتج:

– تعمل الرّوابط النّصّية على بناء العلاقة بين معاني النّصّ، بالربط بين عناصره وأجزائه.
– أنواع الروابط: كثيرة ومتعددة، نذكر منها:
1. الروابط اللّغوية: كحروف العطف والضمائر وأسماء الإشارة، والأسماء الموصولة، وغيرها.
2. الروابط المنطقية: نحو؛
روابط السببية ومنها: لأن، بما أن، بسبب،…
روابط الزمن ومنها؛ حينئذ، عندما، الآن،…
روابط التعليل والاستنتاج ومنها: لهذا، إذن، نتيجة لذلك، بالفعل،…
روابط التعارض ومنها: لكن، بالعكس، بينما، بالمقابل،…
روابط الإضافة والترتيب، وروابط التفسير، والروابط الشرطية، والغائية،
والتشابهية.
3. الروابط الضمنية: ومنها علامات الترقيم )النقطة / الفصلة / القوسان / علامة
الاستفهام..(.

 أتدرب

اقرأ النّصّ التالي، ثم استخرج روابطه، وبيِّنْ نوعها: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:  «إنَّ أحبَّكمْ إليَّ؛ أحَاسِنُكُم أخْلاقًا، الْمُوَطَّؤُونَ أَكْنَافًا، الذينَ يَألَفُونَ ويُؤْلَفُون. وَإِنَّ أَبْغَضَكُم إِلَيَّ؛ الْمَشَّاؤُونَ بِالنَّمِيمَةِ، الْمُفَرِّقُونَ بَيْنَ الْحِبَّةِ، الْمُلْتَمِسُونَ لِلْبُرَآءِ الْعَيْبَ»

أنتج

  • بعد عودتك من مؤسّستك التّربويّة وعودة والدك من التّجمع السّكانيّ الرّافض لإقامة مصنع بلاستيكيّ بالمنطقة، دار بينكما نقاش حول خطورة التّلوُّث البيئيّ..
  • في فقرة حجاجية اُنقُلْ ما خاطبتَ بها  هذا البستانيّ، موظّفًا ما درستَ.

 

تعليقات الفيسبوك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *