الرئيسية » التعليم الثانوي » السنة الثالثة ثانوي » تحضير نص الثقافة العربية سنة ثالثة ثانوي

تحضير نص الثقافة العربية سنة ثالثة ثانوي

تحضير نص الثقافة العربية سنة ثالثة ثانوي

السنة الثالثة ثانوي : مادة اللغة العربية : تحضير نص الثقافة العربية سنة ثالثة ثانوي .

نص تواصلي : الثقافة العربية
التعرف على صاحب النص:

توفيق الحكيم كاتب مصري، ولد سنة 1898. حصل على إجازة في الحقوق ..ثمّ اشتغل في سلك القضاء ثمّ تقلّب في عدّة وظائف استقال منها جميعاً ، ليتفرغ للفن والصحافة. توفي عام1987 من أهم آثاره: أهل الكهف،عودة الروح،شهرزاد، أديب الملك ،ويوميات نائب في الأرياف .
اكتشاف معطيات النص:
بالعمل الدؤوب،وبالجري واللحاق بما وصلت إليه الثقافة الغربية من أخذها من الحضارات الأولى..
بعدم إهمالهم ما أنتجه العقل البشري،إلاّ واستفادوا منه كالحضارات الهندية والصينية والثقافة العربية وشعرها..
الاقتراح موجود في الفقرة السادسة
أنتج ثقافتين عن الثقافة الواحدة،هما:اللاتينية والأنجلو سكسونية ، وهما تختلفان في الطَابع والمزاج والرّوح..
مناقشة معطيات النص:
بالجمع بين الحداثة وتراثنا وحسن استغلال ثقافة الغير كما صنعت الحضارة الإسلامية في عصورها الزاهية.. فجمعت أفكار وثقافات وحضارات أمم مختلفة
نعم ، أوافقه الرأي لأنه امتداد لفجر التاريخ عبر التطور التاريخي للفكر الإنساني بدليل تعاقب الحضارات وامتزاجها فكل فكر حضاري كمّل فكرا حضاريا آخر..إلى الآن..
لأنها عبارة عن حلقة من حلقات التطور الفكر البشري والحضاري،وأنها استفادت من الثقافات السابقة وامتزجت بهم
لا أعتقد ذلك ، وإن كان تظاهرا ليس إلاّ..! فهو يحترمها إنْ تجرّدت من كل ما هو أصيل في الأمّة العربية من تاريخ، وانتماء، وعادات وتقاليد ، ودين ، ولغة ، وقيم إنسانية نبيلة
الاستخلاص و التسجيل:
– “
الحضارة” واقع موضوعي لا بمكن لأيّة أمّة أنْ تتقدّم إلاّ على أساسها.
لا نهضة إلاّ بمعرفة استغلال ثروات الأمّة الطّبيعية و تحاربها المتراكمة عبر آلاف السّنين وصقلها بما يتماشى والتطوّر فكريا ، و إنسانيا .
كلّ حضارة من الحضارات تأخذ من غيرها ، وتسهر على صقل ما أخذته و بنائه بما يتماشى و روحها وثوابتها .
من أهم خصائصه ما يلي :
ألفاظه تتسم بالدقة العلمية واستعمال المصطلحات النقدية .
اعتماده على التعليل والتحليل و وسائل الإقناع والمنطق
اعتماده الأسلوب الجميل .

تعليقات الفيسبوك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *